ثمة أمور كثيرة ,, تغتالنى ببطئ

خَوْف ,,

عندما أعلن الرئيس المخلوع زين العابدين بن على أمام الملأ أنه فهم الشعب التونسى أخيراً وأن تلك الحاشية التى غررت به ونقلت له أحوال العباد على غير ما هى عليه ستفقد مناصبها على الفور وأن العدل سيسود البلاد والإعلام سيعتلى عرش الحرية بلا منازع يقول ما يشاء وأن فخامته يعد الشعب أنه لن يترشح الى فترة رئاسية ثانية رغماً عن تلك الدعوات التى تأتيه ليل نهار تطلب منه وتستميحة أن يتكرم على الشعب التونسى بفترة رئاسية أخرى ..

أقول أنه عندما أعلن الرئيس المخلوع تلك المسارات التى تحدد بوصلة الشعوب الحرة وترسخ لنظام يحترم حقوق الإنسان , غاب عن بال فخامته قولاً للشهيد عبد الرحمن الكواكبى رحمة الله عليه حين قال ” خلق الله الإنسان حراً ، قائده العقل .. فكفر .. وأبى إلا أن يكون عبداً قائده الجهل ” ففطرة الإنسان التى خلقه الله عليها هى الحرية دون قيد وما يخالف ذلك من قابلية الشعوب للإستبداد لا يكون إلا مرحلة فاصلة يذوق الشعب فيها مذاق الإستبداد ليعود الى فطرته أكثر تمسكاً بها وإدراكاً لضرورتها الحياتية كما الطعام والشراب والهواء .

فى كتابه الرائع ” طبائع الإستبداد ومصارع الإستعباد ” يحلل عبد الرحمن الكواكبي أصل الإستبداد فى المجتمعات وقد عاصر رحمة الله علية الدولة العثمانية وعاش فى أرجائها مغضوباً عليه ذائقاً معنى السجن والتشرد والإستبداد ومصادرة الحريات وطاف فى العالم العربى يدعو الناس الى حرية السياسة وعدالة المجتمع وتجديد الدين ليخرج من إطار العبادات والأخلاق الذى وضع فيه عمداً الى ساحة العمل السياسى والمدنى يحكم فيهاً ويضع أصولها ومبادئها , تلك كانت دعوة الكواكبى رحمة الله عليه ولعله من فطنته كان يدرك أحوال الشعوب ويعلم أن هناك نقطة فاصلة لا تستطيع الشعوب عندها أن تتقبل شبح الإستبداد الجاسم على صدورها فتنطلق بالثورة الكامنة فيها الملتحمة بفطرتها الأولى وحينها لا يكون أمام المستبد إلا الرضوخ عند إرادتها والإمتثال لرغبتها .

” مملكة الأجسام وعالم القلوب “

يعلم المستبد بأن القلب هو أصل الفطرة وأن الشعوب إذا ما أدركت الحرية فى قلوبها لن تتنازل عن إدراكها فى واقعها , ولا يستطيع المستبد أن يحكم الأجساد بقيد الإستبداد وحده بل لابد من ملك القلوب حتى لا تُثار نزعتها الفطرية فتقلب الأجساد وتدفعها للثورة , والقلوب تُحكم بالدين وكما يقول الكواكبى ” الإستبداد السياسى متولد من الإستبداد الدينى .

والبعض القليل يقول : إن لم يكن توليد فهما أخوان , أبوهما التغلب وأمهما الرياسة , أو هما صنوان قويان بينهما رابطة الحاجة على التعاون لتذليل الناس . والمشاكلة بينهما أنهما حاكمان , أحدهما فى مملكة الأجسام والآخر فى عالم القلوب ” .

وقد كان لـ”بن علي” فى ساحة الدين تأثير عظيم , فبعد العلمنة التى تعرضت لها تونس جراء الإحتلال الفرنسى لم يبذل مسئولوها جهداً يذكر فى عودة الدين الى الساحة العامة , بل استمرت العلمنة تنخر فى جسد التونسى ووصل الأمر ذروته فى عهد بن علي عندما ضُيق الخناق على الحركة الإسلامية فى تونس وحُكم على الشيخ راشد الغنوشى مؤسس حزب حركة النهضة الإسلامية بالسجن المؤبد حتى هرب من تونس عام 1992 ولم يعد إليها حتى الأن , هذا الفاصل الذى أحدثه بن على بين الدين الحركى الداعى الى العمل فى ميادين السياسة والعمل المدنى والنضال من أجل الحريات العامة وبين الناس لم يترك مجالاً لإدراك الشعب التونسى بإمكانية الإنطلاق على أساس دينى للنضال من أجل الحرية , وإستبداد الدين يكون إما بإقصائه عن الحياة العامة كما فعل بن على وإما بالتسلط على رجال الدين وجعلهم منبراً يُعمق فى الناس مفاهيم طاعة ولى الأمر والإمتثال له مهما فعل كما كان علماء السلطان على مر الزمان .

” الإستبداد أصل لكل فساد “

يذكر الكواكبى رحمة الله عليه أن ” الإستبداد أصل لكل فساد , ومبنى ذلك أن المدقق فى أحوال البشر وطبائع الإجتماع كشف أن الإستبداد يضغط على العقل فيفسده , ويلعب بالدين فيفسده , ويحارب العلم فيفسده , وإنى لأبحث فى أنه كيف يغالب الإستبداد المجد فيفسده ويقيم مكانه التمجد ” لقد وصل زين العابدين بن على الى السلطة بإلتفاف قانونى على حكم الرئيس بورقيبة عندما حصل على شهادة أكبر أطباء تونس التى أفادت بأن بورقيبة غير قادر على ممارسة سلطاتة لأسباب صحية , ويحلل الكواكبى الدافع وراء هذا الإلتفاف بما سماه ” حاجة الحاكم الى التمجد ” وفرق بين المجد والتمجد فالمجد يكون بما فى الإنسان من جميل الخصال كالشجاعة والكرم أما التمجد فيكون بتلك المناصب التى يصل إليها الإنسان فتعينه ظلماً على العباد وكأنه نقص نفسى داخل المستبد يريد إشباعه بتملكه لمقاليد السلطة والتحكم فى مصائر الخلق , ولا تكتمل تلك الصورة للمستبد إلا بمتمجدين صغار لا شرف لهم ولا وجدان يعينونه على ظلمه وينافقون فى سبيل الحصور على منافع شخصية وقد قامت عائلة الطرابلسى المقربة من الرئيس بن على وبعض العائلات التى ملكت خيرات تونس بهذا الدور على أتم ما يكون .

” علم الحاكم وعلم المحكوم “

لقد رسم الكواكبى بمداد خالد هذا المصير الذى ستؤول إليه الشعوب إذا ما أستسلمت لواقع الإستبداد , وقدر أدرك شعب تونس العظيم أن الكرامة وفطرة الحرية هى السبيل الى الثورة , فكانت شرارة بوعزيزى تبعتها نار تلظى حرقت أطراف الأستبداد وها هى تسعى لإستئصال جذورة , إن كتاب الكواكبى هو دستور للشعب والحاكم فإذا أخذ به الحاكم المستبد علم كيف يؤتى الشعب من مواطن ضعفه وإذا أخذ به الشعب ثار ونال حريته وعلم كيف يؤتى الحاكم من موطن ضعفه , ولنا فى تونس الخضراء عبرة !!

نُشر هذا المقال فى موقع الجزيرة توك على هذا الرابط

فى مساء هذا اليوم الأخير

عندما نظرت الى القمر من وراء غشاوة دموعها

عرفت كيف تكون إلتفاتة القدر

(1)

حبيبى سالم

ها قد تحقق حلمنا أخيراً , رُزقت الأسبوع الماضى بفتاة

أسميتها سارة , كما كنت تتمنى أن تكون

دخلت مع أمى فى جدال / أستسلمتُ فى النهاية لها

ما زالت مصرة أن عيني سارة لا تشبه عينيك أبداً

أراها أنا نسخة صغيرة منك

المخلصة / سلمى

(2)

حبيبى سالم

سارة تزحف على الأرض أمامى الأن

يقول خالها أنها قلبوظة / أبتسم وأردد كأبيها

نطقت سارة يا سالم

قالت سسس / سااا / سلم / سالم

لا تردد سوى سالم / علمتها كثيراً أن تنسى الأن كل شئ

وتردد فقط سالم

المخلصة / سلمى

(3)

حبيبى سالم

ذهبت بسارة الى الحضانة منذ أيام

أمى تقول أن هذه خطوة شنيعة الأن ” البت لسه عودها أخضر يا بنتى بلا حضانة بلا وجع قلب ”

تحب سارة ” الشيكولاته ” جداً

أشترى لها فى طريقنا الى الحضانة قطعتين

قطعة لها / والأخرى تحفظها لسالم

الثلاجة مليئة بقطع الشيكولاتة من أجل سالم

تضطر جدتها لإعطاء القطع لأولاد الجيران حتى لا تتكدس الثلاجة بها

المخلصة / سلمى

(4)

حبيبى سالم

حصلت سارة فى مسابقة الرسم على المركز الأول

كم كنت سعيدة وفخورة بها

كانت ترتدى فى الحفل فستاناً أبيض / هناك وردة بنفسجية على جانبه الأيسر

رسمت سارة فى كشكولها كفاً أخضر / وضعت يدها عليه / وكتبت تحته سالم

المخلصة / سلمى

(5)

حبيبى سالم

ليتك كنت هنا منذ ساعات

سارة ستنتقل من المدرسة الى مدرسة بعيدة

يقولون أن عليها فى بداية الصفوف الإعدادية الإلتحاق بمدرسة خاصة بالمتفوقين

سألت أخى عن الأمر ” بنتك يا سلمى ذكية غير كل العيال خلى بالك منها ”

المخلصة / سلمى

(6)

حبيبى سالم

بصعوبة أقنعت أم على بأن سارة لن ترتبط بأحد قبل إنتهاء الثانوية

الدكتور على مستعد للإنتظار كل هذه المدة

” يا سلمى يا ختى الواد بيحبها ليه بقى نستنى , خير البر عاجله ”

أخذت على نفسى عهداً ألا تنشغل بشئ قبل أن تحقق حلمها فى كلية الفنون

سارة خلاص بقت عروسة زى القمر يا سالم

المخلصة / سلمى

(7)

حبيبى سالم

فى نقاش جرى بينى وبين أمى منذ أيام

اعتَرَفَت أخيراً بأن عيني سارة تشبه عينيك العسليتين

كان هذا عندما كانت سارة ترتدى الفستان وتستعد للذهاب إلى حفل التخرج من ثانوية المتفوقين للبنات

ليتك رأيتها يا سالم / كم كانت مضيئة

فستان أبيض / هناك وردة بنفسجية أصرت على الإحتفاظ بها من فستان كان لديها وهى صغيرة

قامت جدتها بحياكة الوردة فى جانب الفستان الأيسر

المخلصة / سلمى

(8)

حبيبى سالم

وجدت ورقة فى صندوق قديم بدولاب أمى

مكتوباً فى منتصفها بخط رائق ” أشتقت إليك ”

بعدما قرأت كل رسائل الصندوق

فهمت لماذا كانت أمى تبتسم فى لحظتها الأخيرة وتشير الى مكان الصندوق

أصرت على أن تدفن بجوارك

المخلصة / سارة

لقائى مع العميد صفوت الزيات على الجزيرة توك والذى كان حول واقع الحرب والسلام فى المنطقة العربية فى المستقبل القريب , يمكنكم مشاهدة الحوار هنا :

أو مشاهدة الموضوع على الجزيرة توك هنا

قول الحق لا ملامة فيه على أحد , والذى يصدح بما يراه حقاً , عالماً بأبعاد ما يقول , قادراً على تحمل تبعات ما يقول , هو ما نريد من أصناف البشر , لا سيما فى مجتمع صار إستهجان قائل الحق فيه أيسر وأحب الى الناس من إدانة قاتل أو سارق أو مغتصب , فى مجتمع كهذا معولماً بالضرورة يجب علينا أن ندرك ما يمكن ان نسمية ” تعدد وتنوع بنية الفهم ” العولمة بطبيعتها تفرض حالة من تحويل كل الظواهر حتى الثقافية منها الى فيروس يتفشى فى المجتمع بشكل تتابعى سريع لا يمكن القضاء عليه بسهولة أو حتى الحد من تأثيره , هناك حالة أستجلبتها العولمة يمكن توصيفها بحالة جمع خيوط التفكير الفردى المتقارب لتشكيل ظاهرة ثقافية وتوجه ما بمحض الصدفة !! , والتلاقى الغير مقصود ,  يكون لهذه الظاهرة أنصار ومنهجيات خاصة للتفكير , وفقاً لهذه المنهجيات التى شكلها التقارب العشوائى – مصطلح العشوائية قد يكون المصطلح الأقرب لحالة جمع تلك الخيوط فى مرحلتها الأولى وبعد ذلك يكون تكوين المنهجيات وعليه طرق التفكير الخاصة بتلك الفئة – أقول أنه ووفقاً لمنهجيات التفكير التى تشكلت تبعاً لتقارب عدة أنماط للتفكير الفردى نكون أمام ظاهرة جديدة يجب التعامل معها فى هذا الإطار الذى بينت , بالطبع قد تكون تلك الظاهرة إيجابية أو سلبية , قد تنتشر أو تموت فى مهدها  , قد تجلب أنصار او تظل عارية إلا من بعض المؤيدين .

هذه التقدمة كان لابد منها لفهم ما سأقول حول ظاهر ” كتائب الردع  ” التى بدأت بكتائب الردع الإخوانية ثم كتائب الردع الإسلامية لمنع معاكسات الفتيات والله وحده يعلم غداً ما هى الكتيبة الجديدة التى ستبرز على ساحة الفيس بوك .

من حق هؤلاء الشباب أن يقوموا بإنشاء مجموعات إلكترونية مناهضة أو مناصرة لجهة ما أو تحض على خلق وتدعو الى إجتناب رذيلة ما , كل هذا جيد ومقدر , لكن الأهم هو فهم الإطار الذى ستقدم فيه الفكرة الى الجمهور المتلقى , وفهم طبيعة الجمهور والأجواء التى يعيش فيها هذا الجمهور وما هى المناطق الحساسة التى سيشكل الضغط عليها حالة من المواجهة والعداء الفكرى الغير مطلوب .

أتذكر مقال نشره الدكتور عمرو الشوبكى فى المصرى اليوم عن مجموعة كتائب الردع الإخوانية جاء فيه

هل يعرف الإخوان معنى استدعاء كلمة كتائب لمواجهة مسلسل، وهى الكلمة التى تستخدمها فصائل المقاومة الفلسطينية لمقاومة الاحتلال الإسرائيلى الغاشم، مثل كتائب شهداء الأقصى، وكتائب عز الدين القسام، أما فى مصر فقد استخدمها الإخوان لمقاومة مسلسل، والعجيب أن الاتهام الأبرز الذى يوجهه إليهم هذا المسلسل وجمهور النخبة المدنية المصرية، هو أن العنف موقف أصيل فى فكر الإخوان، فيكون ردهم العبقرى هو تشكيل كتائب للردع

إذا أردت أن تعطى دروسا لأى شاب يرغب فى ممارسة العمل السياسى فعليه أن يفعل عكس ما يفعله الإخوان، أو بالأحرى إذا أراد النجاح فيجب أن يعرف أن السياسة علم وخبرة ومهارات، وليست فقط نوايا طيبة وإكليشيهات محفوظة ورؤى أحادية تبنى فى النهاية تنظيماً ديناصورياً بلا عقل سياسى، يتفرج عليه الناس ولا يستفيدون منه رغم عمره الذى تجاوز الثمانين عاماً.

بعيداً عن أن المجموعة لم تكن من عمل الإخوان وإنما كانت عمل فردى من أحد شباب الجماعة , وبعيداً عن ان الدكتور الشوبكى لم يتحرى الدقة فى معلوماته عن المجموعة , إلا أنه وبتلافى تلك النقطة يكون كلام الدكتور منطقى جداً

الرد الذى أشاعه رواد تلك المجموعات والكتائب الالكترونية على مثل تلك الإنتقادات , هو أن اسم المجموعة مجرد تعبير بلاغى لا يفهم على ظاهرة , وهنا مربط الفرس وأهمية فهم أثر المصطلحات ونشر تلك الأفكار بهذا الشكل , الدكتور الشوبكى وهو من النخبة المتابعة للحركة الإسلامية والإخوان بشكل دائم , أثار حفيظته الاسم , وليس فقط الدكتور الشوبكى , كثيرون انتقدوا هذا التوجه فى التعامل ومعالجة تلك القضايا , هل لابد من إبراز الطبيعة العدائية , طبيعة المواجهة , طبيعة ردع الأخر وهو مصطلح عسكرى بالمقام الأول , لماذا لا تكون الاولوية هى إبراز طبيعة التفاهم ونقاط التلاقى والتوافق لا سيما فى معالجة قضايا فكرية سمتها الاولى والأهم هو أن اصحابها يلتقون على ما يجمعهم اولاً ومن ثم يناقشون نقاط الخلاف .

الفكرة انتشرت سريعاً , وبتطبيق النظرية التى بدأت بها كلامى , تشكلت منهجية للتفكير تعتمد على إقصاء الأخر المخالف فى الفكر أو حتى من لديه قصور ما فى بعض الجوانب الأخلاقية عن طريق تصدير مصطلح الردع , وخرج الامر من إطار المواجهة الفكرية الى إطار نشر الأخلاق الحميدة وتلك طامة كبرى , حدث ان تجمعت حول الفكرة بسهولة التلاقى العولمى عقليات سطحية التفكير ظاهرية الفهم نصوصية حادة فى معالجتها لقضاياها , وبملامسة تلك القضايا كقضية معاكسة الفتيات نقاط حساسة لدى المجتمع المسلم والفتاة على العالم الالكترونى بدأت تتبلور منهجية تفكير -ردعية- تعتمد الردع كوسيلة أولى للتعامل مع كل الوقائع الغير مرغوب فيها .

لا نتحدث هنا عن أشخاص مجهولوا الإنتماء والتوجه , نتحدث هنا عن أشخاص يصدرون كلامهم دائماً بوصفهم إسلاميين , وعلى هؤلاء أن يفهموا ان ذاك الذى يفعلون دون أدنى فهم لتأثيره الخطير , فى ظل مجتمع باتت تهمة العنف فيه تلاحق الجماعات الإسلامية بشكل نمطى رتيب وحجج واهية ضعيفة , وفى ظل عالم بات الإسلام فيه بفهم الغرب هو المصدر الأول للعنف والإرهاب ذاك المصطلح الملاصق للشرق دائماً ,فى ظل كل هذا على هؤلاء ان يفهموا أن الحمق كل الحمق هو فى تصدير تلك الأفكار بتلك المصطلحات المنبوذة الحساسة التى تشكل ألغام قابلة للإنفجار تنتظر فقط من يضغط عليها .

ثم , هل تحولت الدعوة الى الأخلاق الحميد كالمحافظة على شرف المسلمة الى جبهات صراع فى حاجة الى كتائب للدفاع عنها , تلك الأخلاق الفطرية لا تحتاج إلا الى من يبثها بكل لين وسلاسة ويسر فى صفوف الشباب فتجد بعون الله والقبول الموضوع لها فى الأرض هؤلاء الذين يعودون اليها ويلتفون حولها , وبعد ذلك نأتى لنلوم من يشيرون الى تشكل مجموعات شبابية داخل الجماعات الإسلامية ترحب بالعنف وتؤمن أنه حل مطروح لمعالجة قضايا المجتمع .

ساذجون هؤلاء الذين يظنون انه فى عصر العولمة هذا يمكن إخفاء بعض الأمور الخاصة بمؤسسة أو جماعة أو هيئة عن مريديها او عن الجمهور المهتم بأمرها , هذا كان رأيى دائماً فى من يرفضون طرح بعض القضايا الحساسة على مكان ” كالفيس بوك ” بذريعة أنه يفتح باباً للنقاش فى غير محله وأن مناقشة هذه القضايا فى إطار أضيق أنفع وأصلح للمهتمين ولغير المهتمين الذين من الممكن أن يلتفتوا لها حال مناقشتها فى فضاء مفتوح , الأمر بالطبع لا يؤخذ هكذا على وجه التعميم هناك عدة أمور تحكم مناقشة كل قضيه وملابستها الخاصة فقط أقول انه فى الغالب لا يمكن خلق هذا التعتيم فالإعلام لم يعد يترك لا صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها

إنطلاقاً من هذه التقدمة من حق أى إنسان ان يقول ما يريد وأن يفعل ما يريد دعونى أكون أكثر واقعية معكم , فى هذه الأيام من حق اى إنسان ان يكذب كما يريد وأن يزور كما يريد وأن يختلق ما يريد وإن حاجلٌه أحد فى دعواه أصبح مصادراً لحرية الراى معتدياً عليها , فى هكذا ظروف تحيط بنا وفى هكذا تقبل مجتمعى لتلك الظروف دونما إعتراض يجب علينا أن نفهم امراً غاية فى الأهمية ” إن لم تستبق الفعل ستحصر رغماً عنك فى ردة الفعل ” هذه هى المعادلة التى تحكم كل صراع فكرى فى العالم ليس فقط فكرياً كل صراع سياسى إقتصادى وحتى عسكرى , على جبهات الصراع , الفرقة التى تفهم هذه  المعادلة وتعمل على تطبيقها هى الفرقة الرابحة , إستباق الفعل لا يعطى فقط مزية مفاجئة الخصم , بل يسمح بإستباق الوصول مبكراً لأرض المعركة وبالتالى إختيار المكان الأفضل للنزال والمراقبة والتخطيط وتوقع ردة الفعل ووضع الإستراتيجيات الأكثر ملائمة للرد عليها , هذا الوضع ينطبق تماماً على واقع مسلسل الجماعة والسجال الدائر حوله الان بين مؤيد ومعارض , والقضية كما أراها لا تنحصر فى التأييد والمعارضة أو حتى تجاهل المسلسل , هؤلاء الذين يشيعون فى أوساط الشباب أو حتى على الفيس بوك أن تجاهل العمل هو الرد الأمثل عليه وأن الناس يعرفون الإخوان من جهدهم ومعاشرتهم لهم فى كل مكان أقول هؤلاء الذين يرون هذا حلاً لا يدركون عقبات تأصيل الفكرة مجتمعياً عن طريق الإعلام

القضية أعمق كثيراً من مجرد تأييد ومعارضة , إنتقاد لوحيد حامد والإستهزاء به , تجاهل العمل بحجة أن الإخوان متغلغلون فى المجتمع , التفكير فى الأمر بتلك الأبعاد تفكير سطحى مجرد جداً , دعونى أشير على عجالة إلى أمران أراهما لب قضية مسلسل الجماعة ومجمل وعمق وملخص الصراع الدائر والذى سيستمر لفترة

أولاً : من حق وحيد حامد أن يقول وأن يفعل ما يريد ليس لأن الصحيح ان يفعل أى إنسان ما يريد ولكن لأن قانون الإعلام فى هذا العصر يعترف بأن من حق اى إنسان أن ينشر عبره ما يريد , لو ظل الإخوان ينظرون دائماً الى الأمر من تلك الوجهة وهى أن وحيد حامد يقوم بفعل منافى للأخلاق ويزور حقائق التاريخ ويجب علينا أن نلاحقه قضائياً لن يفعلوا شئ , فقط سيدورون فى حلقة مفرغة لا بداية لها ولا نهاية وسيستمر وحيد حامد وأمثاله فى فعل ما يريدون , وهنا وعلى هذا الصعيد أستطاع وحيد حامد إستباق الفعل بعمل أول عمل درامى متلفز عن الإخوان المسلمين ويكون بذلك قد حصل على ميزة المفاجئة ومزية الوصول مبكراً لأرض المعركة وزرع الألغام التى ستكلف الجماعة جهد جبار لإزالتها مرة أخرى , منذ خمس سنوات وأنا أسمع عن أن الجماعة بصدد تصوير عمل درامى عن سيرة الجماعة وسيرة الإمام المؤسس صادف القدر أن جلست مع أحد الذين كان من المفترض بهم القيام على المشروع وتحدثت معه وذكر لى أن هناك عدة عوائق جارى التغلب عليها وسيتم البدء قريباً فى تصوير المسلسل -ولم يحدث شئ – ماذا فعلاً لو كان الإخوان قاموا بهذا العمل لكانوا على جبهة الصراع الدرامى حققوا مكسب ومزية المفاجئة والوصول المبكر لأرض المعركة وبالتالى زرع الأرض بالحقائق التى يرسخها ويؤيدها الإخوان بمعاملتهم مع الناس ورؤية الناس لهم وبعدها ليفعل وحيد حامد وأمثاله ما يريدون , اما وقد تهاون الإخوان وتأخروا وتباطئوا فى هذا العمل فعليهم أن يتحملوا ضريبة الوصول لارض المعركة مؤخراً ونزع الألغام التى زرعها وحيد حامد والأمر جد مكلف

منذ أيام قرأت خبراً مفاده أن محسن راضى بصدد البدء فى العمل الدرامى الإخوانى وأن السيناريو جاهز وسيكون العمل حاضراً قريباً للرد على إفتراء وحيد حامد , الأن فقط أفاق الإخوان من سباتهم وغفوتهم وأدركوا أن عليهم البدء فى تصوير مسلسل عن تاريخ الجماعة وأن هذا الأمر جد مهم الأن فقط كل العقبات لم تعد موجودة وسيظهر المسلسل للنور قريباً , الان فقط للأسف أفاق الإخوان على صفعة وحيد حامد المدوية

ثانياً : هناك فرق بين تأثر الفرد وتأثر المجتمع بعمل درامى , قد أقابل صديقاً واثنين وثلاثة واطالع رأيهم فى مسلسل الجماعة فأراهم ساخطين عليه وعلى ما فيه , لكن على مستوى المجتمع ككيان أحادى التأثر له طابع وشكل مختلف , نحن مجتمع جاهل كالوعاء الفارغ المفتوح يستقبل على مستوى الفكر والثقافة والأفكار كل ما يوضع فيه ويفرح بإمتلائة بأى شئ وينضح الوعاء بما فيه فى كل محفل بمناسبة وبغير مناسبة على سبيل إستعراض الأفكار ونشرها , فى هكذا مجتمع بتلك الظروف يكون ما تحدثت عنه من أمر إستباق الفعل غاية فى الأهمية بل هو الفيصل فى كل الصراعات الفكرية , الفريق المتأخر لن يجد الوعاء فارغاً سيبذل جهداً لإستخراج ما فيه ومحاولة إستبداله بأفكار اخرى

أخيراً حتى لا يكون الامر مجرد جلداً للذات نحتاج الى الإفاقة من تلك الغفلة دعونا من أحاديث الجماعة الربانية المحفوظة بقدرة الله وبقدرة ابنائها على إظهارها بوجه حسن عن طريق التعامل مع الناس كل هذا جيد ومحمود ولكنه فى قضية مسلسل الجماعة وتأثيرة مجرد هامش ظاهرى سطحى لا يشكل سوى الجزء البارز فوق الأرض من الجبل وما تحت الأرض أعمق ويحتاج الى دراسة متأنية وعمل وإدراك لأثر الإعلام وخاصة الدراما التلفزيونية وتبعات تلك الأعمال فى ظروف مجتمع كمجتمعنا , ولا يقول لى أحد أن هذا المسلسل يعد ردة فعلا على جهد الجماعة وإنتشارها قد يكون هذا جانب للأمر وجانب صحيح لكن بتخصيص وجهة النظر على جبهة الدراما يكون العمل فعلاً متفرداً اولياً أكتسب كل مقومات الفعل الأول وعلي الإخوان أن يتحملوا كونهم ردة فعل .