ثمة أمور كثيرة ,, تغتالنى ببطئ

اشتريت اليوم كعادتى جريدة المصرى اليوم ولم اكن اعلم انى سأجد بها مفاجأة من العيار الثقيل وفى صفحتها الاولى اشارت المصرى اليوم ان الكاتب الرائع بلال فضل عاد من جديد الى عالم الصحافه بعمود جديد يكتبه فى جريده المصرى اليوم بعنوان ( اصطباحه ) ليس هذا وفقط بل عاد رفيقة المتألق الفنان عمرو سليم ليرسم كاريكاتيربجوار اصطباحه بلال فضل.
لا تعرفون كم اسعدنى هذا الخبر , فقد حزنت حزنا شديدا على ترك بلال فضل جريده الدستور بعد ان كان يكتب فيها مقاله الرائع الذى نشره مؤخرا فى كتاب يحمل اسم عنوان المقال ( قلمين ) والمقصود قلم بلال فضل وقلم الفنان الرائع عمرو سليم .
على حسب ما علمت فقد ترك فضل الكتابه فى الدستور ليتفرغ لكتابة اعمالة السينمائيه ومن اروع ما كتب فضل الفيلم الذى قام ببطولته الفنان كريم عبد العزيز ( واحد من الناس ) .
الأن انا وكل محبين فضل فى غاية السعادة فقد عاد الينا الكاتب الرائع الذى اعشقه واعشق كتاباته بلال فضل انصحكم بالبدأ فى متابعة جريدة المصرى اليوم وقراءة ( اصطباحة ).

واليكم المقال الأول الذى كتبة فضل اليوم فى جريدة المصرى اليوم وقد احضرتة من على صفحات موقعها الالكترونى


(على وجه مصر سحابة سوداء، خنقت البلاد، وكبست على نَفَس العباد.
أناس من أولاد الحلال يقولون إنها طالت واستحكمت حلقاتها، لم تستمر سحابة سوداء فى العالم مدة ٢٧ سنة.. بينما يرى غيرهم أن «أكتر من كده وربك بيزيح».. آخرون يرون الأمل كالكذب خيبة، لكنهم يضيفون – من باب الدقة – أن عمر تلك السحابة اللعينة هو ٣١ سنة، كل سنة أسخم من التى قبلها وأرحم من التى تليها، بينما يحلف آخرون أكثر يأسا على المصحف والإنجيل أن تلك السحابة بلغت من العمر ٥٦ سنة، وهى بذلك لديهم تجاوزت السن التاريخية للانقشاع، وصارت قدرا لا فكاك منه.
لكلٍ وجهة هو موليها، أما أنا فأقسم لكم بحياة هذا الصباح الشريف، وحياة النعمة التى يحفى الفقير ليطولها، وحياة بحر إسكندرية الذى ما تمنيت قدامه أمنية وخذلنى، وحياة الأمهات اللواتى ما فوّتن صلاة الفجر يوما على أمل أن تحضرن ساعة توزيع الأرزاق دون أن تيأسن أبدا من تأخر وصولها، وحياة قصص الحب التى لم تنهزم على كوبرى قصر النيل أو فى نفق الزواج، وحياة خيال الأطفال وواقعية الآباء الذين لم تكسر قلة الحاجة هيبتهم.
وحياة الزرع الأخضر الذى يرفض التطبيع مع المبيدات، وحياة دوشة ماكينات الطعمية وهدير ماكينات غزل المحلة بعد إضراب ناجح، وحياة روائح الطبيخ وهى تشغى فى المناور التى لم تهزمها قماءة المواسير، وحياة شاى العصارى فى البلكونات النضيفة التى لم تبهدلها الكراكيب، وحياة صالات البيوت التى لم تخنقها الكآبة، وحياة نوادى الفيديو التى تعايشت مع زحف السيديهات واستمرت فى إسعاد المخنوقين.
وحياة العيش البلدى المحمص، إن استطعت إليه سبيلا، وحياة القهاوى الزحمة والأتوبيسات الرايقة فى المواقف، والمواقف المحترمة المكتوبة بروقان، وحياة غنا منير وصوت أنغام ومزيكة عمار الشريعى وأفلام وحيد حامد ومسلسلات أسامة أنور عكاشة وشعر الأبنودى وتشخيص الفخرانى وقصص محمد المخزنجى ونقاء محمد السيد سعيد وسحر أحمد خالد توفيق وسخرية جلال عامر وسمانة أبوتريكة وعقل هيكل وحس علاء الديب فى الدنيا، وحياة عيال وبنات ساقية الصاوى وستة أبريل وكفاية ورسالة وزاد وفاتحة خير وجروبات الـ«فيس بوك» الذين قد لايحبون بعضهم البعض، مع أنهم كلهم على بعضهم يتحبوا لأن شكلهم يفرح، حتى لو كان بعض كلامهم يضايق، وحياة المنفيين فى الأقاليم الذين ينتظرون أن يحل فرج الله على العاصمة، وحياة السكان الأصليين لمصر الذين يفضلون الغرق فى بلادهم على الغرق خارجها.
بلاش ياسيدى، وحياة ربنا المعبود الذى يحب الصابرين، إذا صبروا، أقسم لكم أن هذه السحابة السوداء التى كبست على نَفَس مصر ستغور، وأنه سيطلع علينا صباح لن نرى فيه هذه الوجوه الكريهة التى كانت تكذب أكثر مما تتنفس، فصارت تكذب ولاتتنفس، وأن مصر سترزق بصباح تستحقه، وساسة على قد مقامها، وأيام يمكن احتمالها، وأكاذيب يمكن بلعها.
وفساد يمكن التعايش معه، وتخلف له أول من آخر، وأنه سيأتى على مصر صباح يفوق فيه المصرى لنفسه ويتكسف على نفسه عندما يرى كيف أصبح حاله ويقرر ألا ينازع الخالق فى حكمه على البشر ويتفرغ لدوره الذى نسيه كمخلوق، صباح يصبح فيه ضرب مواطن فقير على قفاه ألعن من الخيانة العظمى، صباح يعيش فيه المصريون إما فقراء على القد دون أن يفقدوا الكرامة والستر، وإما أغنياء على راحتهم دون أن يفقدوا الإحساس والضمير.
سيأتى هذا الصباح، أنا أضمن لكم ذلك برقبتى، وأنا رقبتى أكبر من أى سدادة تتخيلونها.. لكننى، للأمانة ولكى لا أخدعكم، لا أضمن لكم متى سيأتى، ولا إذا أتى متى يمكن أن ينتهى فتداهمنا سحابة سوداء من جديد، أنتم تضمنون ذلك بأنفسكم ولأنفسكم، أما أنا فأعرف فقط أن ذلك الصباح سيأتى حتماً ولزماً، ومصر إذا شمت هواءه النضيف لن تفرط فيه أبدا.
ربنا كريم ومصر تستاهل. )

واليكم بعض الصورللرائع بلال فضل
فضل مع زوجتة وابنتة
فضل فى صورة عفويه مع ابنتة
فضل فى احد الندوات مع الفنان كريم عبد العزيز

فضل مع الفنان كريم عبد العزيز بأبتسامتة المعهودة

Advertisements

Comments on: "والله أحلى اصطباحة" (15)

  1. أحمد كمال said:

    أنا شفت اصطباحتك ، قلت أعدي أصبح عليك .إزيك يا أحمد ؟

  2. احمد بدر الدين said:

    استاذ احمدمنور واللة المدونةانا بخير حال والحمد للةواتمنى الا تنسى المدونين الغلابه الى زى حالتناتحياتى

  3. أحمد كمال said:

    انت مش غلبان خالص يا أبو حميد ، أنا اللي غلبان علشان مش لاقي وقت أتابع كل الحاجات الجميلة اللي بتتكتب في كل مكان ، سامحني . و مهما قلت لك مش حاتصدق أنا أملي في جيلك كبير قد إيه .

  4. مخبر قمل دولة said:

    اي والله ياعم احمد احلى اصطباحةانا راخر بموت في كتابات بلال فضلمن النهارده ورايح حنصطبح بمقالته كل يوم بإذن اللهوصبح صبح ياعم الحاج

  5. م/ الحسيني لزومي said:

    شارك ف الحملة الشعبية للقيد بالجداول الانتخابية وادعو غيرك ضع بنر الحملة علي مدونك والبنر موجود علي مدونتي

  6. السلام عليكم..شكرا لك أخي لسؤالك عني…جزيت خيرا………….شكرا لك أيضا لتعريفي بكاتب مبدع حقيقه لم اشاهد الفلم…ولم أقرأ له شيئ سوا هذه المقاله التي نشرتها أنت..أعجبت باسلوبه كثيرا..قد أتابع كتاباته من خلال الموقع الالكتروني للجريده ………….دمت بخير

  7. مصعب صلاح البوهي said:

    اصطباحة زي الفل الحقيقة انا باحب الاستاذ بلال فضل جدا وكنت مستني ان خبر زي كدهوالحمد لله انه حصلتحياتي مصعب صلاح

  8. a7mad Nabeel said:

    السلام عليكم اخي الكريم أحمد هذه اول زيارة لي لمدونتك المميزة تفاجأت كثيرا عندما قرأت كلامك و رأيت صورتكلأن كتاباتك كتابات انسان يسبق عمره بكثير أرى مستقبلا مشرقا أمامك بالتوفيق 🙂

  9. احمد بدر الدين said:

    استاذ احمد كمال*******جزاكم الله خيرا على هذا الكلام الرائعبأذن الله ربنا مش حيخيب امل حضرتك

  10. احمد بدر الدين said:

    مخبر قمل دوله***طبعا يا عم احمد ما انتو حبايبكلوا بيسخرتحياتى لك ولمقالك الاخير الرائع

  11. احمد بدر الدين said:

    العزيزه MK**شكرا على الزياره بعد الغيبه الطويله دىطبعا بلال صاحب اسلوب مميزتابعيه نصيحتى لك تحياتى

  12. احمد بدر الدين said:

    مصعب***وحشتنى يا معلمبقول ايه موضوه الرابطه دى مهماتصل بيا واحنا نتكلم فى الموضوع ماش سلام

  13. احمد بدر الدين said:

    احمد نبيل****اخى اطراء لا استحقه بالفعلهى تلك الحماقات التى تخرج دائما بعد نوم عميقعلى العموم شرفتنى الزياره واتمنى ان تزورنى دائماتحياتى

  14. fashkool said:

    ازيك يا احمد – بلال فضل دا رائع .. والراجل ناقص يحلف بالرغيف السخن عشان يديك ويدينا امل .. وسواء كان بلال فى الدستور او فى المصرى اليوم فالقلم قلم مصرى والروح روح مصريه اما بخصوص الاجناس فانت تعرف ان الاجناس اصلها واحد وهو آدم عليه السلام ولكن من سيدنا نوح نشأ الثلاثة بعد الطوفان وهم سام وهو ابو الجنس السامى وسكن فى الجزيره العربيه وانتشر من هنا.. وحام وهو ابو الجنس السودانى وسكن افريقيا وانتشر من هناك.. ويافث وهو ابو الجنس الأوربى وسكن فى تركيا وانتشر من هنا ويقولون عليه ابو الترك .. ومن هذه التقسيمات الثلاثى ظهرت تقسيمات كثيرى وفى حالتنا المصريى جائها النوبيون والاحباش وهم من الجنس الحامى من جنوب مصرحتى السودان وما بعدها واللوبيين وهم من غرب مصر وهم الليبيين الحاليين والساميين وهم من شرق مصر من الجزيره العربيه والأرمن وهم المصريين الحلوين وتلاقيهم كدا زى القمر اللى من اصل اوربى كل السلالات دى يا احمد تزاوجوا معا وخلفوا صبيان وبنات بقوا هجين ونشأ منهم الجنس المصرى اللى عمل الحضاره دى كلها .. سلام يا احمد

  15. نعكشة said:

    المقال تحفة بجدمع اني قريتة مش في الصباح كدة يبقة اسمة ايةامتماسة استماسة :Dمش عارفة المهم يعنيانا عندي امل برضو و ربنا يعزنا يا ربطول ما احنا بنحاول نبقى افضل و نحاول نصلح نفسنا طول ما فية املسلام عليك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: