ثمة أمور كثيرة ,, تغتالنى ببطئ

حوار أجريتة مع الدكتور ناصر عصمت جبريل دكتور الطب النفسي حول ظاهرة اللغة الجديدة المتداولة بين الشباب فى الوطن العربى اقدمة لكم على صفحات مدونتى
جبريل اثناء الحوار بعيادتة الخاصة

جبريل :-
-الإعلام له دور كبير في تردى اللغة العربية
-الشباب يحاولون اثبات ذاتهم باستخدام هذه اللغة الجديدة
-هناك حرب ضد اللغة العربية من أعداء الإسلام
-رجوع الشباب الى اللغه يحتاج الى جهد كبير
الدكتور ناصر عصمت جبريل اخصائى المخ والأعصاب والطب النفسي وماجستير الأمراض العصبية عام 2004 ودراسة دكتوراه في الطب النفسي جامعة الأزهر حول الأمراض النفسية بين المراهقين فهو بذلك يكون قريبا من الشريحة الشبابية في هذا الحوار حاولنا أن نأخذ رأى الدكتور ناصر في الظاهرة التي وصفها بانحدار اللغة العربية في أوساط الشباب.

في بداية الحديث وفى إجابته عن سؤال حول مدى انتشار الظاهرة قال جبريل ” هناك ظاهره وهى منتشرة بين أوساط الشباب وهى في الأساس تكمن في تقليد الشباب بعضهم البعض دائما الشباب يقلدون أقرانهم أكثر من تقليدهم للجيل الذي سبقهم وهناك بعض الشخصيات البارزة إعلاميا في أوساط الشباب تتحدث بهذه الألفاظ وبالتالي الشباب يأخذون هؤلاء كقدوة وتنتشر هذه الألفاظ بين الشباب “.

وفى سؤال حول مدى علاقة انحدار اللغة العربية بالطبقة الاجتماعية للشاب أشار جبريل إلى انه ليس هناك علاقة بين انحدار اللغة والطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها الشاب قائلا ” انحدار اللغة لا يرتبط بالطبقة الاجتماعية أكثر منه ارتباطا بالطبقة الثقافية والفكرية فمن الممكن أن يكون هناك شاب من طبقه ميسورة الحال ماديا ويتحدث نفس الألفاظ التي يتحدثها نظيره من طبقه فقيرة إذ أن الغالب أن هذه الألفاظ مرتبطة أكثر بثقافة وفكر يسود بين الشباب أو تيارات دينيه معينه فالأمر لا يرتبط بغنى أو فقير ففي الغالب الكل يستخدم هذه الألفاظ مثل الروشنه والانتيم وغيرها دون النظر إلى الفروق الاجتماعية ” .

وفى إجابته على سؤال حول مدى ايمانة بدخل نظريه المؤامرة في انحدار اللغة عقب جبريل قائلا ” نظريه المؤامرة واقعية بدليل أن الإعلام الرسمي قلما نجد فيه من يتحدث العربية وأيضا المسئولين لا يتحدثون إلا هذه اللغة الجديدة بلا شك هناك حرب خارجية من أعداء الإسلام تشن على اللغة العربية ونحن نرى يوميا أن اللغة العربية باتت غير متداولة على كل المستويات وللأسف نجح أعداء الإسلام أن يلفتوا أنظارنا عن اللغة العربية إلى العامية بل ومن العامية إلى اللغة الغريبة التي يتحدث بها الشباب في هذه الأيام وأصبح من يتحدث العربية الان مستهجن ومستنكر ويوصف بالرجعى والمتخلف ما لم يدخل في حديثه بعض الألفاظ الغريبة ولم يعد هناك إلا فئة قليلة هي من تتحدث العربية “.

وفى حديثه حول أسباب نشأت هذه اللغة ارجع جبريل السبب الرئيسي إلى وسائل الإعلام التي أصبحت لا تتحدث العربية الفصحه قائلا ” السبب الرئيسي هو الإعلام فعندما تجد أن معظم الإعلاميين يتحدثون هذه اللغة الغريبة بطبيعة الحال الشباب يقلده ويتخذه قدوه وأيضا لاعب الكره والمغنى والممثل كل هؤلاء يرجع الكثير من الأسباب التي أدت إلى انحدار اللغة فالشاب يجد أن من يتحدث هذه اللغة هو المشهور التي تسلط عليه الأضواء فيتكلم بها ليصبح مثله ومنذ نشأتنا ونحن نرى معلمينا لا يتحدثون العربية فكان لذلك اثر كبير في تكون هذه الثقافة الدخيلة علينا” .

وأكد جبريل أن انحدار اللغة تمثل لدى الشباب حاله من محاوله إثبات الذات قائلا ” الشباب يحبون إثبات ذاتهم بغض النظر عن كون الطريقة التي يفعل بها هذا صحيحة أم خاطئه فهم لا يحبون أن يفرض عليهم توجهات معينه من سلطه أعلى منهم فالشاب دائما يقول هذه امكانياتى وهذه حريتي بمعنى أخر( لن أعيش في جلباب أبى) فهو تمرد على المبادئ والأفكار التي يفرضها المجتمع على الشاب أن يقتنع بهذه الأفكار من طلقاء نفسه ليفعلها عن حب وإيمان واقتناع وهذه هي وظيفة الأب والام والمربى “.

وفى رده على بعض الآراء التي أرجعت تردى اللغة العربية إلى صعوبتها أكد جبريل أن اللغة العربية من أسهل اللغات وكل شئ بالتعود وانه إن تعود الشاب من صغره على التحدث بالعربية ستكون سهله وميسورة .

وأشار جبريل إلى أن الانترنت والانفتاح ليس له علاقة بتردي اللغة بل إن الأمر يكمن في عدم إيمان الشباب بقيمه اللغة العربية وأنها الحافظة لهويتنا وان البعد عنها هو التخلف .
وأشار جبريل إلى أن هناك بعض الألفاظ الجديدة تتعارض أخلاقيا مع مبادئ الإسلام الحنيف وعلى الشباب أن يتحلوا بألفاظ تخدم هويتهم وثقافتهم وتراثهم على حد تعبيره .

وفى رؤية جبريل المستقبلية لانحدار اللغة قال ” للأسف اللغة في انحدار وستظل كذلك في انحدار لقد انقرضت العربية الفصحه في أوساط الشباب ونحتاج إلى مجهود كبير لإرجاع اللغة إلى مستواها التي كانت عليه نحتاج مجهود من الاباء والأمهات والمعلمين ليغرسوا في الشباب منذ الصغر أهميه اللغة العربية وأنها مفتاح تقدمنا وحضارتنا وانصح الشباب أن يثبتوا ذاتهم بطرق تتوافق مع لغتنا وثقافتنا الإسلامية العظيمة “.

خالص الشكر للدكتور ناصر على اتاحة هذة الفرصة لنا
Advertisements

Comments on: "لأول مرة حوارى مع جبريل" (8)

  1. mr_raafat said:

    ” الشاب الواعد “حوار رائع مع الطبيب الشاب .واتفق في جملة ما قاله في أسباب تردي لغتنا كأفراد وليس اللغة العربية ، وأري أن السبب هو التقليد الأعمي للبعض ، ومحاولة إثبات الذات للبعض الآخر بفعل أو قول مخالف للناس ليظهر بمظهر مختلف ، وخلو عقولهم من أفكار جيدة والكأس الخالي يملؤه الهواء ، وكذلك أبنائنا من زرعنا إذا تمت رعايته وتوعيته كنا من أفضل الأمم والبداية في رأيي من الأسرة .خالص تحياتي ……

  2. نعكشة said:

    اولاً حسيت باحساس من الانبهارلا مش الانبهاراة الفخرمش عارفةانا مبسوطة ليك يعنيلية مش عارفةدة احساس اجتاحنيتاني حاجة بقةانا اعاني من الانحدار دة فعلابرغم اني مبستخدمش الألفاظ الجديد اللي بيستخدمها الشباببل بتطلع مني الفاظ محدش عمرو سمع عنهازي انبعج و تكلبظ و تلعلع في الافقوغيرهاالمشكلة مش حبي اني اقول الكلمات ديةاكتر من اني مبتجيش في دماغي المرادفات اللي محتاجاها عشان اقولهامحتاجة اخد دروس في التخاطب و ليس في اللغة نفسها مع ان اللغة عندي ضاربةبس مش ضاربة بالدرجة اللي تخلي حالتي كدةانا اعاني هذا لاانحدارو لا اتمنى لابنائي من بعدي ان يعانوا منهسلام عليك

  3. مخبر قمل دولة said:

    هو بجد حوار رائعوبدون تعليق على مضمونه كدهاقولك كلمةاسلوبك الصحفي في كتابة التحقيق هايل يا واد بجدليك مستقبل كبير ان شاء الله

  4. السلام عليكم سيادة رئيس التحرير..حوار رائع وصغته بأسلوب أروع..أحييك على تفكيرك ومواضيعك…………ما شاء الله عليك..كونك مديرالحوار لم تغفل عن شيئ لنتطرق له…………وأشار جبريل إلى أن هناك بعض الألفاظ الجديدة تتعارض أخلاقيا مع مبادئ الإسلام الحنيف وعلى الشباب أن يتحلوا بألفاظ تخدم هويتهم وثقافتهم وتراثهم على حد تعبيره………….بالفعل هذا ما بدأنا نراه بكثره وأبسطها كلمة السلام التي أصبحت لا تمت لمعناها الجميل بصله..وكلمة بوست ..التي منذ أن دخلت عالم التدوين وأنا أرفضها قد سرت بسردها في البدايه ثم قلت لا و ألف لا ..فغيرته لموضوع أو رساله..وإستجاب العديدين لي وتبعوني…………بالطبع أنا متفائله بطبيعتي وأن شاء الله بما أنك مهتم فأكيد هنالك غيرك وغيرك…ولاكن لابد أن نبدأ ونظهر لنكمل المسير ونحن متكاتفين……….أسأل الله أن يوفق ..لما يحب ويرضى……..في أمان الله..

  5. احمد بدر الدين said:

    استاذى الاستاذ رافت……………اولا كعادتك منور مدونتى المتواضعة———————–شكرا لا استحق هذا الكلام ….نعم التقليد الاعمى هو سبب البلوى لانه تقليد لا تفكير فى عواقبة…خالف تعرف استاذى قاعده مصرية شبابية اصيلة…صحيح التربية هى العامل الاساسى للحفاظ على هويتنا..تحياتى

  6. احمد بدر الدين said:

    دكتورة نعكوشهمنورة يا دكتورةماذا انبهار وكأنى مرموق اكتب لست الا كاتب من هؤلاء الذين لا يملكون الا الموهبةواعجاب ايضا يا ليتكم كنتم معى يا من تهاجمونى حاسة الغرور لدى قوية الا ابعد حد فلا تستنفريهاجزاكى الله خيرا عهدناك دائما مبتسمة للحياه تزرعين فينا الامل اوقات الشدةدكتورة اصارحك هو فعلا انحداااار كبير لكن انت باسلوبك تمتعينا ما اريد ان اقولة انه لا يمكن للجميع فى يوم وليلة ان يحققوا هذا الهدف وهو الحديث او على الاقل الكتابة بالعربيةهناك عربية بسيطه وواضحه وجميلة وبالمقابل هناك الفاظ خارجه تماما عن هويتنا الالفاظ التى ذكرتيها قد نستخدمها فى مواطن معينة ساخرة مثلاسيكون ابنائك شامه فى اللغة وافحالاً فى الفصاحة والبياناسال اللة لك التوفيقوشكرا على النصيحة … بخصوص المخيلة سلامووووون .. وخروج عن القاعدةعهدتك تكتبيها

  7. احمد بدر الدين said:

    احمود نور الدينوحشتنى عامل ايةتسلم يا جميل على الكلام الرائع مستقبلى ومستقبلك متقابلان ان شاء اللةتحياتى

  8. احمد بدر الدين said:

    العزيزة m.k…شكرا على الاطراء لا استحقة والله …الحمد للة الدكتور كان واسع الصدر وتحمل اسئلتى حتى النهاية…ليس فقط بوست العديد من المصطلحات التدونية خرجت عن نطاق هويتنا من المفروض ان نأصل لهذه اللغة فى اوساط الشباب وليس العكس….نادرا ما اجد من يؤيدنى مثلك تماما فهم يقولون ان اللغة يصعب فهمها …انا معك طبعا ومتفائل مثلك تماما فنهضة امتنا لن تكون الا بلغتها..لك خالص التحية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: