ثمة أمور كثيرة ,, تغتالنى ببطئ

يمكنكم الولوج الى مقالى ( ثورة مشروعة ) وهو الجزء الأول لسلسلة المقالات هذة , هذا المقال وبعد نشرة بيوم واحد وصلنى حوالى 12 رسالة على الأنبوكس بين معجب بة للغاية وبين من يرى أنة لا يصلح نشرة لكل الناس وبين من يرى أنه لا يصلح على الإطلاق هذا بالإضافة لمن كلمونى على الشات … وبين هذا الرأى وذاك كنت سعيداً بتداول الفكرة ونقضها وتعديلها والإضافة عليها فى بعض الأحيان ।

معظم النقد الذى وجة الى المقال كان يتمركز حول لغتة ومصطلحاتة التى أعتبرها البعض فجة وأعتبرها البعض الأخر رائعة ممتعة تسرى عن العقل وتضفى حالة من الإمتاع اللغوى , وأنا ممتن لكل من قال رأية الناقضين قبل المعجبين .

بعد أن تحدثت من وجهة نظرى عن ثلاثية التغيير الذاتى , إنطلاقاً من تغيير الذات بات بإمكاننا تغيير الأفراد ومن ثم تغيير المجتمعات , سأكون بسيطاً فى تعبيراتى هذة المرة حتى لا يصاب البعد بالدوار كما قال لى أحد الأخوة الذين أحبهم للغاية 😀

دعونا نتحدث عن رباعية تغيير الأفراد إذا , تلك الرباعية مضافة بالتبعية لثلاثية تغيير الفرد العقل والقلب والجسد وأضافت إليها الأخت ( شهيدة الإسلام ) مشكورة الإدراك والإرادة .

لن أنطلق هذة المرة من المصادر الثلاثة المذكورة فى المقال السابق , سأنطلق هذة المرة منك أنت , ستكون انت مصدرى للتغيير , برجوازيتك الثائرة ستبدأ فى تخطى حدود ذاتك الى ذوات الأخرين .

سأنتهج استراتيجية تعتمد بالأساس (عليك) :-

1- لقد صنعت منهجاً !!
أخبرتكم أننا قادرون بالفعل على رسم إستراتيجية للتغيير وأنكم أقدر الناس على رسم خطتكم الذاتية , إن نجاحنا بالفعل فى تغيير ذواتنا يترك لدينا خبرات متراكمة إستقيناها من ذاك المنهج التغييرى الذى وضعناه لأنفسنا , هذة الخبرة الرائعة هى السلاح الأقوى لبداية تغيير الأخرين , الإعتماد عليها والإستفادة من إيجابيتها وتجنب سلبياتها ستجعلك قادراً على رسم خطة ستكون أكثر كمالاً من خطتك الذاتية .

2- هل أنت جذاب ؟
جذاب , محبوب , قادر على الإستماع , يمكنك تحمل الاخرين , كلها صفات مهمة فيك أيها الرائد لتدير دفة الأخرين نحو التغيير , كن له أملاً وعشقاً وأسطورة حب , كن ساحراً بعقلك المدرك وعاطفتك الدافئة .

3- سألقى بنفسى فى النهر لأجلك !!
هل تردد على مسامعك ما يشابه تلك المقولة من هذا الذى تريد تغييرة , إن كان قد قال فهو يثق في قدرتك على قيادة الأخرين الى بر الأمان , مشاورتة لك فى خصوصياتة بالفعل هى دليل على أنك تستطيع رسم إستراتيجيتك مع إستبعاد الكثير من المعوقات التى كانت ستواجهك لولا توافر الثقة .
…………………………

لنعد إذاً الى برجوازيتكم الثائرة التى سينبع منها منهج تغيير الأخرين , إن تخطيت مقومات ذاتك التغييرية فأنت بصدد تعديل منهجك بما يتوافق مع الأخر , ذاتياً كنت تصارح نفسك بشكل صدامى نابع من قوتك على تحمل ذاتك , لكن مع الأخر سيختلف الأمر ( إستراتيجياً ) :-

1 – ما عندة أولى
نعم لا تكن سادياً فى قتل ماضية , ستصيبة بجرح غائر لن يشفى منة سريعاً , نحن لا نريد جروحاً أخرى مضافة للفتوق الناتجة عن قوى التغيير , لتكن إستراتيجيتك فضفاضة قادرة على إحتواء رؤيتة ومنهجيتك , إعشق ماضية ولتخرج منه ( بضم التاء ) لحاءاً ليناً لا يحدث خدشاً حين يلامس ماضية فهو مرتبط به عاطفياً للغاية .

2- هل تسمع صدى صوتك
إن كان لصوتك صدى فأجعلة فى أذنة , يرافقة فى كل ومضة للعقل ونبضة للقلب وخطوة للجسد , لتصنع سياجاً يحيط بثلاثيتة , ولتجعل فى السياج متنفساً حتى يداعب ماضية ببعض من الحسرة .

3- أشترى عصى وجزرة !!
فهمتمونى بالطبع , ولدينا فى المنوفية من الجزر الكثير , شعرة معاوية هى السلاح الأقوى لتغيير الأخرين , لا تكن لينا ضعيفاً فيدهسك , ولا تكن صلباً فيكسر عودك , ولقد وسع كتاب الترغيب والترهيب من العصيان ومن الجزر الكثير .

……………………..…………..

أنت وإستراتيجيتك لا تهمونى الأن 😀 ما يهمنى هو هذا الشخص المراد تغييرة , منتهى السذاجة أن نظنة لقمة سائغة سيسعد بتلك الخطة المليئة بالحيوية كبريائة سيمنعة من مجاراتك , هيبتة ستمنعة من مراعاه خبرتك الذاتية , لا تقامروا ( بهم ) :-

1- برجوازيتة
يمتلك بالطبع واحدة كتلك التى تمتلكها , سيستميت بالطبع فى الدفاع عنها , عقلة سيبلغة بخطرك الداهم , يمتلك من الذكاء مقدار ما تملك , يعشق ذاتة , وهذا من أكبر العوائق التى قد تواجهكم .

2- عينه الذاتية
تقييمة لنفسة , أنت تراة شخصاً يحتاج للتغيير , قد لا يرى هو ذاتة كذلك , وهذا يضعف قابليتة للتغيير جداً , تلك القابلية المرتفعة لتقبل التغيير لا تترادف مع تقييم الذات المستمر , لن يكون الأمر سهلاً عينة الذاتية ستكون مرصاداً يكشف كل محاولات الإقتراب من ذاتة .

3 :- مش لاقى حاجة الصراحة بس كنت عايز اخليهم تلاتة زى الى فوق 😀 من سيضيف لى عائقاً ثالثاً ينبع من ذاتيتة ؟؟؟

……………………..……………..

قد تكون أنت وختطك رائعين للغاية وبقدرتك المذهلة أستطعت التغلب على عوائقة الذاتية , مبارك عليك النجاح لقد تغيير , لكن ما ضمان بقاءة على تلك الحالة ؟ نعم ( الضمان )

1- ماذا لو عدنا الى الماضى
نعم بعد أن يصل الى تلك المرحلة من التغيير , لتعدة الى الماضى بالفعل واقعياً , لتشعرة بهذا الفارق بين ماضية وواقعة ومستقبلة إن إستمر على تلك الإستراتيجية .

2 – مخزن الدواء
أعرف أنك تمتلك من الدواء الكثير لتحصينة ضد محاولات التغيير السلبية , أعطة تلك الجرعات بروية , برأيى الدواء الأكثر فاعلية هو ماضية , كونوا قادرين على إستخلاص المادة الفعالة من ماضية .

3- لتبتهل
نعم سيكون الله عونك الأكبر لبقائة على حالتة تلك , توجة الية بإخلاص , وخذ الأمر من باب العون عدد نياتك وسيكون ربك خير حفيظ علية .
……………………..……….

لعل تلك كانت رؤيتى لتغيير الأخرين لا أظننى أفدتكم أيضا بقدر ما رسمت ملامح تجعلنا قادرين على الولوج فى عوالم التغيير بتعددها .

” ليس المفكر متخصصاً في علم من العلوم، أو بعبارة أدق ليس التخصص في علم من العلوم هو الذي يصنع مفكراً، إن الفكر عبارة عن مفاهيم ورؤى ومنهجيات يمتلكها ويبدعها المفكر، ويجعل منها وحدة متماسكة وهو من خلال تلك الوحدة يرى العالم، ويفسر أحداثه ، ويكشف التداعيات المنطقية للأشياء، كما أنه من خلالها يطرح الحلول، ويحكم على الطروحات المنافسة والمغايرة “

هكذا يقول الدكتور عبد الكريم بكار وهكذا أنتم بفكركم الراقى قادرون على إرساء قواعد لمئات الثورات الذاتية الأخرى .
شكراً لثورتكم

Advertisements

Comments on: "لتصنع ثواراً ؟!!!" (3)

  1. محمد يونس said:

    كلام جميل وسلس وممتع جزيت خيراالتغير : الكلام عنه ممتع , العمل شاق ومتعب إلا ان الله هو المعين

  2. […] لتصنع ثواراً […]

  3. محمد شكرا على المرور يا جميل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: